meta property = "fb: pages" content = "938909279590056" / لحظات فاصلة بين الحياة والموت .. كاميرا أحد المستشفيات تظهر لحظة إنقاذ طفلة من موت محقق

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

لحظات فاصلة بين الحياة والموت .. كاميرا أحد المستشفيات تظهر لحظة إنقاذ طفلة من موت محقق

 


لحظات فاصلة بين الحياة والموت 

تداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي فيديو يظهر لحظة إنقاذ طفلة من الموت اختناقاً في اللحظات الأخيرة 

الفيديو الذي تم تصويره من كاميرا خاصة بأحد المراكز الطبية بمدينة جنين الفلسطينية،يظهر والد ووالدة الطفلة وهما يدخلان الي المركز الطبي حاملين ابنتهم التي فقدت الوعي نتيجة إبتلاعها لجسم غريب مما ادي الي إنسداد مجري التنفس، ثم يظهر أحد أحد الأطباء ويحاول اخراج الجسم الغريب في الوقت الذي يصاب فيه والد ووالدة الطفلة بالأنهيار، وبالفعل ينجح الطبيب في ذلك ويتحول الموقف الي فرحة عارمة .. أقرأ أيضاً كيف تنقذين طفلك من خطر الإختناق

وكتب الطبيب الفلسطيني نزال الذي أنقذ الطفلة تفاصيل ما حدث علي حسابه علي فيسبوك قائلاً:“الثانية فجرًا إلا 10 دقائق.. كان يومًا شديدًا ومرهقًا .. ما قدرت أستنى أصل البيت عشان أرتاح .. نمت على أحد الأسِرَّه وغفيت للحظات.. بس الموت حسيت فيه صراخ و صياح، الموت جاي لعندي.. ركضت وأنا نائم.. الصراخ لسه ما وعّاني، كثير أفكار، وخربطات، و تهيُؤات برأسي، والموت بعده مسيطر.. حسيت رأسي بده يفقع.. عيناي لسه ما فتحتا.. ما عندي لسه القدرة إنه استوعب إيش إللي قاعد بصير.. الأب بصرخ بصوت مبحوح : ”ماتت، ماتت مخنوقة..مشااان الله..مااااااتت“.

وتابع:“حملت الطفلة بلا وعي و لا إدراك.. حملت جثة طفلةعمرها سنه وأربعة أشهر.. حملتها و لهون وقف قلبي .. مدّدتها على إيدي اليمين، ووجهها لتحت، وضربتها مرة وراء الثانية براحة إيدي الثانية على منتصف ظهرها، لحظة وبكت الطفلة.. و وقتها أنا صحيت“.

وقد أعرب رواد مواقع التواصل الإجتماعي عن تقديرهم العميق للدكتور الفلسطيني بسبب إنقاذه الطفلة 


reaction:

تعليقات