meta property = "fb: pages" content = "938909279590056" / مدخل جهنم ... عندما حاول السوڤيت ثقب الأرض

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

مدخل جهنم ... عندما حاول السوڤيت ثقب الأرض

 



هل فكرت يوماً ما الذهاب في رحلة الي باطن الأرض ؟!

يمكن أن يكون السؤال غريب نوعاً ما، ولكن هذا ما حدث بالفعل عندما حاول العلماء في الإتحاد السوفيتي السابق أن يقوموا بثقب الأرض لدراسة تركيباتها الجيولوجية الفريدة ..

في وسط جزيرة كولا في الدائرة القطبية تقع إحدي المحطات العلمية السوفيتية المهجورة، حيث يتوسط هذه المحطة غطاء معدني قديم يتوسط الأراضي الخرسانية ...

إنه بئر كولا العميق أو "مدخل جهنم" كما يطلق عليه سكان المنطقة 
يبلغ عمق هذه الحفرة حوالي ١٢ كيلو متر، واستغرق العمل فيها حوالي ٢٠ عام ثم توقف بسبب إرتفاع الحرارة بشكل كبير مما ادي لإستحالة عمل معدات الحفر، بالتوازي مع إشاعات أطلقها السكان المحليين عن سماع أصوات صرخات واستغاثات من الحفرة 

ورغم هذا العمق الكبير نسبياً إلا أنه لا يساوي الا ثلث القشرة الخارجية للأرض ، في حين يبلغ المسافة بين سطح الأرض ومركزها حوالي ٦٣٧٠ كيلو متر 

بئر كولا العميق أو حفرة جهنم كما يسميها البعض




ماذا يحدث في باطن الأرض ؟! 

للإجابة علي هذا السؤال سنعود بالزمن إلي الوراء وتحديدا في بداية نشأت الأرض حيث كانت الأرض عبارة عن كرة نارية ملتهبة لا تصلح للحياة إطلاقاً، وإنعكس هذا الأمر علي سرعة دوران الأرض حول محورها حيث بلغ طول اليوم الأرضي الواحد أقل من ٦ ساعات 
بمرور الوقت بدأت الأرض بالاستقرار وتكونت القشرة الأرضية الصلبة، وبقيت العناصر الملتهبة في باطن الأرض، ونتيجة للضغط الشديد فى باطن الأرض تكونت النواة الصلبة من الحديد والنيكل، وتلاها وشاح سائل ملتهب من نفس المواد، وبسبب دوران النواة عكس الوشاح الذي يليها ادي ذلك إلي تكون ما يعرف بالمجال المغناطيسي للأرض 

التكوين الداخلي لكوكب الأرض


النواة الداخلية لكوكب الارض تتكون ف الأساس من الحديد والنيكل بنسبة ٨٥٪ وعلي الرغم من درجات الحرارة العالية جدآ فإن هذه النواة تبقي صلبة بسبب الضغط العالي الواقع عليها 

هنا تأتي المعجزة .. فالطبقة التي تلي النواة تتكون من نفس التركيب أيضاً ولكن بدرجة سائلة تسمح لها بالدوران حول لب الأرض الصلب مما يخلق مجال مغناطيسي قوي والذي بدوره يؤدي إلي إنشاء ما يسمي بالغلاف الجوي لكوكب الأرض والذي يمتد لمسافة تقارب ٤٨٠ كيلو متر، هذا الغلاف الجوي يحمينا من الإشعاعات الشمسية الضارة والشهب والنيازك  ..

كل شيء يحدث بقدر معلوم 

نتيجة لتحرك الحمم في باطن الأرض يتولد المجال المغناطيسي الذي ينشيء الغلاف الجوي للأرض والذي بدوره يحافظ علي إستمرار الحياة علي هذا الكوكب .. 


المجال المغناطيسي لكوكب الأرض

لكن ماذا يحدث لو زاد نشاط الحمم البركانية في باطن الأرض ؟! 

ببساطة تخرج هذه الحمم إلي خارج القشرة إلارضية ومن رحمة الله أن أغلب جيوب البراكين تتواجد تحت البحار والمحيطات والتي تعمل بدورها علي تبريد هذه الحمم وكذلك فهذه الحمم مهمة للحياة البحرية فهي بمثابة السماد للتربة تحت سطح البحر .. 

والغريب أن البحار والمحيطات رغم كثرتها لا تطفيء الحمم ولا الحمم علي الرغم من شدة حرارتها تبخر البحار والمحيطات .. فلو كانت كل الجيوب البركانية متواجدة علي اليابسة لأستحالة معها الحياة 


حمم بركانية تحت سطح البحر 

ولكن كيف احتفظ باطن الأرض بحرارته علي مدار ملايين السنين ؟!


هنا تأتي المعجزة، فلقد خلق الله عز وجل طبقة صخرية بين قلب الأرض الساخن والقشرة الباردة تمنع الحرارة من التسرب مثل المعطف الذي ترتديه في الشتاء 


تتحرك الحمم تحت القشرة الأرضية فتحفظ التوازن تماماً وما يزيد يخرج في شكل براكين أغلبها تحت قاع البحر 

هنا يأتي دور الجبال ..


تؤدي الجبال دوراً عظيماً جدآ فهي بمثابة الوتد الذي يحمي القشرة إلارضية من الانزلاق .. ليس هذا فحسب بل إن ما تراه من الجبل هو في الحقيقة جزء بسيط جداً من الجبل الحقيقي والذي يتواجد معظمه تحت سطح الأرض 

استمع الي قوله تعالى ( والقي في الأرض رواسي أن تميد بكم ) والرواسي هنا هي الجبال الضخمة التي تحفظ الأرض من الزوال 
وكذلك قوله تعالي ( والجبال اوتادا ) 
ومن المعروف أن الوتد يكون أغلبه مطمور في باطن الأرض ووظيفته هي التثبيت 

إمتداد الجبال تحت سطح الأرض




صدق اول لا تصدق 

الأرض تتحرك حول محورها في تناغم تام بسرعة عالية جداً تبلغ ١٦٠٠ كيلو متر في الساعة وعلي الرغم من ذلك لا تشعر بإنها تتحرك 


لكن هل سألت نفسك كيف يحدث هذا الأمر ؟!

إليك الإجابة التي ستصدمك ..


انت لا تشعر بتحرك الأرض لأنها تسير بسرعة ثابتة طوال الوقت، تخيل نفسك تركب في سيارة تسير بسرعة عالية علي طريق ممتد فلن تشعر بالحركة الا إذا تغيرت سرعة السيارة بشكل مفاجئ ، ورغم ذلك فعلي الرغم من حجم كوكب الأرض الضخم فأنت لا تشعر بأي حركة ولو بسيطة 

حركة الأرض حول محورها 



reaction:

تعليقات