meta property = "fb: pages" content = "938909279590056" / ما الاستمتاع في المعاناة وما التسلية في الترويع... بقلم أحمد إبراهيم إسماعيل

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

ما الاستمتاع في المعاناة وما التسلية في الترويع... بقلم أحمد إبراهيم إسماعيل

 


قبل أي شيء، ما الاستمتاعُ في المعاناة! وما التسليةُ في الترويع! وما وجه الشفاء الداخلي الذي يمكن أن يكسبه أحدٌ من الانتقام من ضعيف، ناهيك عن كون الضعيف حيوان!


بمناسبة الصور دي اللي شفتها من شوية عن الأخت ريهام سعيد اللي قرَّرَتْ تعمل حلقة مليانة شجاعة وقلوب بتتحدَّى الأهوال، وتجيب صيادين يعتدوا على مخلوقات عايشة في حالها لم تؤذِ أحدًا ويربطوها ويكتِّفوها ويخطفوها من أحبابها (اه والله تخيل عالم الحيوان فيه أحبَّة وأبناء وروابط عاطفة) عشان الأستاذة ريهام تتصور صور شقية جدًا.


 وبمناسبةِ أن الإسلامَ لم يترك موضعَ إبرةٍ من معيشةِ الإنسانِ وتعاملِه مع كل شيءٍ حوله حتى الشجر والحجر؛ فهناك في الإسلامِ ما يسمى بشروط وآدابِ التعاملِ مع الحيوان، وهذه (بعضها) لعلنا نسمع أو نعقل:


١- عدمُ اتخاذِها غرضًا للرمي، ومن فعلَ ملعون!


فقد مرَّ عبد الله بن عمر بفتيان من قريش ربطوا طيرًا على مكان مرتفع، وهم يرمونه، فلما رأوا ابن عمر هربوا، فقال ابن عمر: من فعل هذا؟ لعن الله من فعل هذا. إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعن من اتخذ شيئًا فيه الروح غرضًا. (رواه مسلم)


ورأى أنس غلمانًا ربطوا دجاجة، وأخذوا يرمونها بنبالهم، فقال: نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - أن تُصَبَّر البهائم (أي تُتخذ هدفًا). (رواه البخاري).


٢- عدم التمثيل بالحيوان، ومن فعل ملعون!


والمقصود بالتمثيل قطع آذانها أو ذيولها وغير ذلك من التعذيب، قال صلى الله عليه وسلم:

(مَنْ مَثَّل بحيوان فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) رواه الطبراني.


٣- عدم التفريق بين الحيوانات وأبنائها:


كان النبي - صلى الله عليه وسلم - في سفر مع الصحابة، ووجد الصحابة حُمَّرة (طائرًا كالعصفور) ومعها فرخان صغيران، فأخذوا فرخيها، فجاءت الحُمرة إلى مكان الصحابة وأخذت ترفرف بجناحيها بشدة، وكأنها تشتكي إليه؛ ففهم النبي صلى الله عليه وسلم ما تقصدُ إليه الحمرة، فقال: (من فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها) رواه أبو داوود.


٤- عدم التعذيب وخاصةً بالنار:


رأى الرسول صلى الله عليه وسلم قرية نمل حرقها الصحابة، فقال: (من حَرَّق هذه؟) فقالوا: نحن. قال: (إنه لا ينبغي أن يعذِّب بالنار إلا رب النار) رواه أبو داوود. 


وقد مر النبي - صلى الله عليه وسلم - على حمار قد وُسم في وجهه (كُوي بالنار)، فقال: (لعن الله الذي وَسَمه) رواه مسلم.


٥- إكرامُ نُزُلِها في السفر:


قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله -تبارك وتعالى- رفيقٌ يحبُ الرفق، ويرضى به، ويعين عليه ما لا يعين على العنف، فإذا ركبتم هذه الدواب العجم (التي لا تتكلم) فأنزلوها منازلها (أريحوها في المواضع التي اعتدتم الاستراحة فيها أثناء السفر) رواه مالك.


٦- عدم تحميلها ما لا تطيق:


دخل النبي صلى الله عليه وسلم بستانًا لرجل من الأنصار، فوجد جملًا، فلما رأى الجملُ النبي صلى الله عليه وسلم انهمرت الدموعُ من عينيه تأثُّرًا وشكاية، فذهب النبي صلى الله عليه وسلم إلى الجمل، ومسح خلف أذنيه فسكت، ثم سأل عن صاحبه، فجاء فتى من الأنصار، فقال: أنا صاحبه يا رسول الله. فقال صلى الله عليه وسلم: (أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملَّكك الله إياها فإنه شكا إلىَّ أنك تُجيعه وتُدئبه (تتعبه وترهقه) رواه أبو داود.


٧- فرضٌ لازمٌ علاجُ الحيوانِ إن كنتَ تملكُه.


٨- الصيد لا يكون إلا بسببٍ شرعي:


وللصيد شروطٌ للصائدِ والمصيدِ وحتى الآلة، مما لا يتسع ذكره هنا.


٩- الإحسان حتى في الذبح:


قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليُحِدَّ أحدكم شفرته وليُرِح ذبيحته) رواه مسلم. 


وقال صلى الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحةَ عصفور رحمه الله يوم القيامة) رواه الطبراني.


هذا بعيدًا عن الأمثلة الكلاسيكية عن المرأة التي دخلت النار في هرةٍ والرجل الذي دهل الجنة في كلب، وقول النبي عن القطط مثلًا خصوصًا: 

(إنها ليست بنجس، إنها من الطوَّافين والطوَّافاتِ عليكم)


مش عارف الست دي ربنا مسلَّط عليها دماغها بالشكل دا ازاي والله!

بقلم الكاتب أحمد إبراهيم إسماعيل

reaction:

تعليقات