meta property = "fb: pages" content = "938909279590056" / الآثار المصرية في الخارج ... عندما يسرق التاريخ

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

الآثار المصرية في الخارج ... عندما يسرق التاريخ


مصر جاءت أولا ثم جاء التاريخ 

هذه المقولة ليست مجرد كلمات فارغة، فلقد كانت مصر منذ قديم الأزل مهد للحضارة علي مر العصور، وقد تعاقبت عليها العديد من الحضارات التي تركت إرث كبير من الآثار الشامخة قليل منها تم اكتشافه والباقي مازال قابعآ تحت الارض في إنتظار من يأتي لإستخراجه ..

مقابر القدماء والأجداد تحوي كنوز لا تقدر بثمن، وللأسف فبعض هذه الكنوز عرفت طريقها الي خارج البلاد أما عن طريق اتفاقيات القسمة التي كانت تقضي بحصول البعثات الأثرية علي نصف الأثار المستخرجة أو عن طريق منحها كهدايا للرؤساء والملوك أو عن طريق التهريب والذي ادي إلي خروج مئات الآلاف من القطع الأثرية بعضها ليس لها مثيل ..
هناك العديد من المتاحف حول العالم ، لكن عددًا منها فقط يكتسب شهرة وأهمية دولية ، وقد اكتسبت هذه القيمة العالمية من كتلة التاريخ المصري القديم الأصلي الذي يمتلكونه.

سرقات مشروعة" ليست مجرد عنوان لكتاب عن الآثار المصرية المسروقة ، ولكنها مطبوعة قانونية تستعرض صفحات غامضة من تاريخ سرقة ونهب وتهريب آثار مصر وتراثها في القرنين الماضيين. تأتي أهميتها من مؤلف الكتاب أشرف عشماوي الذي شغل منصب المستشار القانوني للمجلس الأعلى للآثار على مدى العقد الماضي.والذي يعود الفضل إليه في إعادة فتح ملف الأثار المصرية المهربة واستعادة أكثر من 5000 قطعة أثرية حتى عام 2011.

يتكون الكتاب من أربعة فصول تستعرض أولها أسس النظام القانوني في مصر فيما يتعلق بحماية الآثار، بداية بصدور اول مرسوم في عام ١٨٣٥ في عهد محمد علي باشا والذي نظم طرق التعامل مع الآثار، وكذلك يعرض الكتاب تفاصيل انشاء اول متحف اثري ..

في الفصل الثاني ، يوضح المؤلف حقائق مثيرة للاهتمام تتعلق بالملكية وتقسيم الممتلكات وإهداء القطع الأثرية

ويتناول الفصل الثالث استعادة القطع الأثرية المهربة من مصر ، بينما يتناول الفصل الرابع والأخير ترميم الآثار من داخل مصر، ووصف سرقة الآثار خلال الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين.

فيما يلي قائمة بالمتاحف التي تحتوي مجموعات كبيرة من الآثار المصرية.

المتحف البريطاني، لندن، المملكة المتحدة: به أكثر من 100 ألف قطعة(لا تشمل مجموعة وندورف التي أُهديت إلى المتحف سنة 2001، والتي تضم ستة ملايين قطعة أثرية ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ في كل من مصر والسودان)


المتحف المصري في متحف برلين الجديد بألمانيا: حوالي 80 ألف قطعة أثرية.
متحف بتري للآثار المصرية، المملكة المتحدة: به حوالي 80 ألف قطعة أثرية.
متحف اللوفر، باريس، فرنسا: به حوالي 50 ألف قطعة أثرية.
متحف الفنون الجميلة، بوسطن، الولايات المتحدة: به حوالي 45 ألف قطعة.
متحف كيسلي لعلم الآثار، آن أربر، الولايات المتحدة: به أكثر من 45 ألف قطعة.

متحف جامعة بنسلفانيا لعلم الآثار والأنثروبولوجيا، بنسلفانيا، الولايات المتحدة: به أكثر من 42 ألف قطعة.
المتحف الأشمولي، أكسفورد، المملكة المتحدة: به حوالي 40 ألف قطعة
المتحف المصريي في تورينو، إيطاليا: به 32500 قطعة.
المعهد الشرقي، شيكاغو، الولايات المتحدة: به حوالي 30 ألف قطعة.

متحف المتروبوليتان للفنون، نيويورك، الولايات المتحدة: به حوالي 26 ألف قطعة.
متحف أونتاريو الملكي، تورنتو، كندا: به حوالي 25 ألف قطعة.
متحف هيرست للأنثروبولوجيا، بيركلي، كاليفورنيا: أكثر من 17 ألف قطعة.

متحف فيتزوليم، كامبردج، المملكة المتحدة: أكثر من 16 ألف قطعة.
متحف العالم، ليفربول، المملكة المتحدة: أكثر من 16 ألف قطعة.
متحف مانشستر، مانشستر، المملكة المتحدة: حوالي 16 ألف قطعة.


الجناح المصري بالمتحف الأثري الوطني، فلورنسا، إيطاليا: أكثر من 14 ألف قطعة.
متحف تاريخ الفن في فيينا، النمسا: أكثر من 12 ألف قطعة.
المتحف الأثري الوطني، أثينا، اليونان: أكثر من 8000 قطعة.
متحف بوشكين للفنون الجميلة، موسكو، روسيا: أكثر من 8000 قطعة.
متحف الدولة للفن المصري في ميونخ، ألمانيا: حوالي 8000 قطعة.
متحف رومر وبيليزيوس هيلدسهايم، ألمانيا: حوالي 8000 قطعة 
المتحف المصري بجامعة لايبتزغ، ساكسونيا، ألمانيا: حوالي 8000 قطعة.

متحف الإرميتاج، سان بطرسبرغ، روسيا: أكثر من 5500 قطعة.
المتحف الوطني للآثار ليدن، هولندا: أكثر من 5000 قطعة.
متحف بيبادي للتاريخ الطبيعي نيو هافن، الولايات المتحدة: أكثر من 5000 قطعة.
متحف الفنون الجميلة، بودابست، المجر: أكثر من 4000 قطعة.
متحف روزيكروشيان المصري سان هوزيه، كاليفورنيا، الولايات المتحدة: أكثر من 4000 قطعة.
المتحف الميداني للتاريخ الطبيعي، شيكاغو: أكثر من 3500 قطعة.

المتحف المدني الأثري بولونيا، إيطاليا: حوالي 3500 قطعة.
متحف بروكلين، بروكلين، الولايات المتحدة: أكثر من 3000 قطعة.
متحف كارنيغي للتاريخ الطبيعي، بيتسبرغ، بنسلفانيا، الولايات المتحدة: أكثر من 2500 قطعة.
متحف كارلسبرغ الجديد كوبنهاغن، الدنمرك: أكثر من 1900 قطعة.

المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة: أكثر من 1900 قطعة.
متحف مقاطعة لوس أنجلس للفن، لوس أنجلس، كاليفورنيا، الولايات المتحدة: أكثر من 1600 قطعة.
متحف الفنون الجميلة في ليون، فرنسا: 1500 قطعة.
متحف الفن بجامعة ممفيس، تينيسي، الولايات المتحدة: أكثر من 1400 قطعة.

متحف كليفلاند للفن، كليفلاند، الولايات المتحدة: أكثر من 1000 قطعة.
المعرض الحر للفن، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة: أكثر من 1000 قطعة.

* اسماء متاحف لا يعرف عدد القطع الأثرية المصريه بداخلها ...

متحف اللوفر بابو ظبي
متحف إسرائيل، القدس
متحف ألارد بيرسون، أمستردام، هولندا
متحف الإنسان بسان دييغو، سان دييغو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة

متحف بلدان الكتاب المقدس، القدس.
متحف توليدو للفن، توليدو، أوهايو، الولايات المتحدة.
المتحف الساميّ، كامبردج، ماساتشوستس، الولايات المتحدة.
متحف سان أنطونيو للفن، سان أنطونيو، تكساس، الولايات المتحدة.
متحف السير جون سلون، لندن، المملكة المتحدة.
متحف الشرق القديم، إسطنبول، تركيا.
المتحف الغريغوري المصري الفاتيكان
متحف فليمنغ، برلنغتون، فيرمونت، الولايات المتحدة
متحف مايكل كارلوس، أطلنطا، جورجيا، الولايات المتحدة
المتحف المصري، ميلانو، إيطاليا
متحف نابولي الوطني للآثار، نابولي، إيطاليا.
متحف نلسون-أتكينز للفن، كانزاس سيتي، ميزوري، الولايات المتحدة

reaction:

تعليقات